Responsive image



الرئيسية »   10 نيسان 2014طباعة الصفحة

لمحة تاريخية عن مدينة يعبد

يعود تاريخ مدينة يعبد الى زمن سيدنا ابراهيم عليه السلام، حيث أنه كان يتعبد على جبل في الجهة الشرقية من المدينة، ومازال هذا الجبل يدعى حتى اليوم بالمصلى، أي مكان صلاة سيدنا ابراهيم عليه السلام. ومع مرور الزمن وتعاقب الأجيال حرّفت كلمة معبد إلى يعبد، وهذا اسم المدينة الحالي. ولها أسماء قديمة أخرى منها تل الفخار.

تقع مدينة يعبد على خطي الاحداثيات (205) شرقاً، (166) شمالاً وعلى ارتفاع (350) متراً فوق سطح البحر. ويبلغ مجموع مساحة أراضيها (38 كم2) والمساحة العمرانية (4 كم2). وبعد الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية عام 1967، قامت اسرائيل ببناء سبع مستوطنات اسرائيلية تحيط ببلدة يعبد من جميع الجهات ، كما تم الاستيلاء على مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والأراضي الحكومية الاحراج.

يبلغ عدد سكان مدينة يعبد 13,384 نسمة في عام 2007، ويحيطها (13) قرية وهذه القرى هي : نزلة الشيخ زيد، ظهر المالح ، طورة الشرقية ، طورة الغربية، أم الريحان، أم دار، الخلجان، الطرم، زبدة، امريحة، كفيرت، ظهر العبد، برطعة. وترتبط مدينة يعبد اجتماعياً بالقرى المجاورة، كما تعتبر ذات أهمية كبرى لها من النواحي التجارية والتعليمية والصحية والخدماتية.

يوجد بالمدينة معالم مختلفة أهمها أضرحة ومقامات الشهداء الصالحين، ويوجد (10) مدارس للبنين والبنات، (6) مساجد، عدة مؤسسات وجمعيات منها : مركز الشيخ سلطان بن محمد القاسمي الثقافي، الهلال الأحمر الفلسطيني، جمعية أصدقاء المريض الخيرية ، مكتب للبريد ،أبراج شركة الاتصالات، ومبنى بلدية يعبد الجديد .

تشتهر يعبد بزراعة الزيتون ويوجد بالمدينة سبعة معاصر حديثة لانتاج زيت الزيتون كما تشتهر بزراعة التبغ والحبوب والبقوليات وانتاج الجبنة البيضاء.


الاسم:
البريد الالكتروني:
العنوان:
نص التعليق:
رمز الحماية:


© جميع الحقوق محفوظة بلدية يعبد 2018
تصميم و تطوير